منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

اذهب الى الأسفل

رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في الخميس ديسمبر 01, 2016 12:42 pm

ويرسم القرآن الكريم الصورة المشرقة للرسول في صفاته الرقيقة وعواطفه الجيّاشة المملوءة عاطفة وحناناً.


"عزيز عليه ما عنتم"، يشق عليه ويؤلمه ما يصيبكم من مشقة وتعب في حياتكم.


"حريص عليكم"، حريص عليكم فيما يرتبط بشأن دنياكم وأخراكم، حريص عليكم من الضياع، والتشتت، والفرقة، والضعف، والضلال.

"بالمؤمنين رؤوف رحيم"، في فعله وقوله رؤوف بالمؤمنين، فالمؤمنون مختصون برأفته ورحيم بهم، برغم أنه رحمة للعالمين.


إنه رسول الله ذو الخلق العظيم رحمة الله بخلقه.

يا ترى ما هو حال العزيز الحريص الرؤوف الرحيم، وهو يرى كل ما تمر به أمتُهُ من محن وكوارث وابتلاءات وتشتت وتقاتل وضياع وضعف!


عدل سابقا من قبل sun في الخميس أبريل 19, 2018 5:59 pm عدل 1 مرات

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في الخميس ديسمبر 01, 2016 12:44 pm

أعظم فاجعةٍ مرّت على تاريخ البشريّة


اليوم نجتمع بمناسبة أعظم فاجعةٍ مرّت على تاريخ البشريّة على الإطلاق‏، بمناسبة الفاجعة المزدوجة التي مثّل الجزءَ الأوّلَ منها انقطاعُ الوحي في تاريخ النوع البشري. هذه الظاهرة التي لم يعرف الإنسان في تاريخه الطويل الطويل ظاهرةً يمكن أن تماثلها أو أن تناظرها في القدسيّة والجلال والأثر في حياة الإنسان وتفكيره.


و [ما] يمثّل الجزءَ الآخرَ من الفاجعة هو الانحرافُ داخلَ المجتمع الإسلامي على يد المؤامرة التي قام بها [جناحٌ‏] من المسلمين بعد وفاة رسول الله (صلّى الله عليه وآله)، فانحرف بذلك الخطُّ عمّا كان مقرّراً له من قِبل النبي، ومن قِبَل الله تعالى.



كان هذا اليوم المشؤوم بدايةَ انحرافٍ طويل، ونهايةَ وحيٍ طويل، نهايةَ عهدٍ سعيدٍ بالوحي، تمثّل في مائةٍ وأربعةٍ

وعشرين ألف نبي- كما في بعض الروايات‏ -، وكان بداية ظلامٍ ومحنٍ ومآسٍ وفواجع وكوارث من ناحيةٍ اخرى، تمثّلت في ما أعقب وفاةَ النبي من أحداث في تاريخ العالم الإسلامي، هذه الأحداث المرتبطة ارتباطاً شديداً قويّاً بما تمّ في هذا اليوم من الفاجعة.




المرجع الشهيد الصّدر

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في الخميس ديسمبر 01, 2016 1:50 pm

في ذكرى السقيفة ...



قال الانصار نحن احق بالخلافة ، فنحن الذين آوينا الرسول (ص) ونصرناه ، فقيل لهم وكيف يكون ذلك ونحن شجرته وعشيرته ،

هاجرنا معه وتحملنا دونه!!

فقال علي (ع) ما معناه ان القوم (تمسكوا بالشجرة واضاعوا الثمرة) ولكن (لأُسالمنَ ماسلمت أمور المسلمين)..




========================



في الأول من ربيع الأول:


‫* هجرة النبي(ص) من مكة المعظمة إلى يثرب (المدينة المنورة) مروراً بغار ثور، وفي ليلته كان مبيت الإمام علي(ع) على فراش النبي(ص) عام 13 بعد البعثة.‬

* أول هجوم على دار أمير المؤمنين(ع) لأخذ البيعة منه بعد دفن النبي(ص) عام 11هـ.


* هلاك داوود بن علي بن عبد الله بن عباس والي المدينة بدعوة الإمام الصادق(ع) لقتله المعلى بن خنيس(رض) أحد أصحابه، وذلك سنة 133هـ.
* أول أيام مرض الإمام الحسن العسكري(ع) بسبب دسّ السّمّ إليه، سنة 260هـ، وهو المرض الذي استُشهد فيه.



المصدر: حقيبة المؤمن.

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في الجمعة يوليو 21, 2017 4:24 am




قال رسول الله(ص)يوصي الناس:



أوصيكم بثلاث وأنهاكم عن ثلاث أوصيكم بالذكر فإن الله تعالى يقول (فاذكروني أذكركم)

وأوصيكم بالشكر فإن الله تعالى يقول (لئن شكرتم لأزيدنكم) وأوصيكم بالدعاء فإن الله تعالى يقول (أدعوني أستجب لكم).

وأنهاكم عن البغي فإن الله تعالى يقول (إنما بغيكم على أنفسكم) وأنهاكم عن المكر


فإن الله تع
الى يقول (ولا يحيق المكر السيئ إلاّ بأهله) وأنهاكم عن النكث فإن الله جلّ جلاله يقول (فمن نكث فإنما ينكث على نفسه).(6)

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في السبت سبتمبر 02, 2017 6:19 am

لمؤمن يرجع للقرآن وسيرة النبي ص وأهل بيته ع لتشخيص تكليفه ومعرفة الحق، لا يخضع القرآن لمشتهيات نفسه واهواءها.


القرآن حجة بينة، وسيرة النبي ص وأهل بيته ع حجة بينة. والحجة البينة تمنع الإنسان من التمادي في إخضاع عقله لهواه وخداعه لنفسه.


لا أعلم كيف يمكن للمؤمن أن يفخر ويشعر بالعزة لمجرد لقاء ودي مع رئيس مخبول لدولة مجرمة طالما عاثت في الأرض فساداً، وهو يقرأ قوله تعالى:


(الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۚ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا)


المؤمن الذي يفرح لوعود بأن يكون حليفا للظالمين، بأي وجه يلاقي ربه وهو يقول:


(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)


المؤمن الذي أكبر همه ان يحسن عيشه واقتصاده وأمنه ولا تجد للآخرة محلا في حساباته، كيف يقرأ قوله تعالى:


(مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ ۖ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ)


المؤمن الذي ينفر من نصرة الحق خوفاً على دنياه ويأنس بالظالمين رغبة في دنياهم، كيف يعاهد كل عام امامه الحسين ع وقوله يصدح على مر العصور:


إِنِّي لا أرَى المَوتَ إلا سَعادةً ، وَالحَياةَ مَع الظالمين إِلاَّ بَرَماً




لا عجب، فخير من خبر الناس قال فيهم: إِنَّ النَّاسَ عَبِيدُ الدُّنْيَا، وَالدِّينُ لَعْقٌ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ‏ يَحُوطُونَهُ مَا دَرَّتْ مَعَايِشُهُمْ فَإِذَا مُحِّصُوا بِالْبَلَاءِ قَلَّ الدَّيَّانُونَ"
.


عدل سابقا من قبل sun في الخميس أبريل 19, 2018 6:00 pm عدل 1 مرات

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الأربعاء ديسمبر 20, 2017 7:14 am



#ابادة_اليهود_وعد_المصطفى

قَالَ رسول الله (
ص) :

: «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ، فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ، فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوِ الشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ، إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ»

سيتحقق هذا الوعد ليس على يد الحكومات العربية الجبانة بل على يد المجاهدين البواسل الذي لا يهابون غير الله تعالى وقريبا ....

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في الجمعة أبريل 06, 2018 10:48 am




أبو سفيان يُعلن إسلامه



بقلم الدكتور : جاسب الموسوي



ان من اهم خصائص الدراسات التاريخية المقارنة ؛ وخصوصا الأكاديمية منها ، أنها تعتمد نظام المقارنة بين موضوعين أو حدثيين مختلفين زماناً أو مكاناً ، ولكنهما متشابهين في أحداثهما ؛ وهنا يكمن دور الدراسات المقارنة في أنها تكتشف الخصائص المشتركة وكذلك النتائج اعتماداً على الأدوات العلمية والقدرات التحليلية.



في يوم العاشر من شهر رمضان سنة ثمان" للهجرة دخل رسول الله (ص واله) مكة فاتحاً وقال لأهلها وعلى "رأسهم أبو سفيان" مقولتهُ الشهيرة (..... أذهبوا انتم الطلقاء)



ومنذ ذلك اليوم وأبو سفيان اصبح فردا" من أفراد المسلمين ظاهره الإسلام ، ولكن هل حَسُن إسلامُهُ ؟؟! ،

ومنذ ذلك اليوم اصبح أبو سفيان يدخل الى المدينة المنورة كأي مسلم اخر ، ولكنهُ لبس ثوب اخر ألا وهو ثوب النفاق ؛ وعندما احصى المؤرخون عدد محاولات الاغتيال التي تعرض لها النبي الأكرم (ص واله) بعد فتح مكة وجدوها كثيرة جدا وبمختلف الوسائل كان اغلبها من تخطيط وتدبير أبي سفيان مع مجموعة من المنافقين من اهل المدينة اغلبهم من

المهاجرين الصرحاء واشهر هذه المحاولات حادثة العقبة التي كان يعرفُ تفاصيلها حذيفةُ بن اليمان وعمارُ بن ياسر ؛

وكان حينها علي بن ابي طالب ع قد بقي في المدينة بأمر النبي (ص واله) لانها دبرت محاولة انقلاب وتمرد قد أعدت

سلفاً ان تحدث في المدينة المنورة بعد مغادرة رسول الله (ص واله ) الى تبوك ...


حتى انتهت هذه المحاولات الانقلابية والتصفية الجسدية بدس السم الى النبي الأكرم (ص واله) حتى انتهى الأمر

بان سُقيَ السُمَ واستشهد مسموماً وهذا ما أشارت اليه كثيرً من مصادر التاريخ

الإسلامي الأولية والدراسات العلمية التحليلية المقارنة الحديثة .



ان أبا سفيان واللوبي الكبير الذي كان يعمل معهُ ، واغلب أفراد هذا اللوبي من شريحة المنافقين في المدينة المنورة الذين أشارت اليهم الآيات المباركة وابرزها


((وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ ۖ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ۖ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ ۖ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ ۚ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ))

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في الخميس أبريل 19, 2018 6:02 pm




وثيقة مستخرجة من دير كنيسة جبل سيناء وهي عبارة عن رسالة من رسول الله محمد " ص " بتاريخ ٦٢٠ م إلى الكنيسة حمّلها رسوله علي ابن أبي طالب " ع " ويتعهد فيها بحماية المسلمين للمسيحيين ورعايتهم وضمان حرية العبادة.
واحتفظ بالمخطوطة في خزانة المملكة في القسطنطينية.



وتظهر الوثيقة طبعة يد النبي محمـد " ص " على الرسالة للتوثيق.


الوثيقة التي عاهد فيها رسول الله (ص) النصارى على حمايتهم كتبت بيد الامام علي (ع) في مسجد النبي سنة 628- 629 م (السنة السابعة للهجرة) وشهد بهذا العهد مجموعة من الصحابة ونصها كما يلي:



بسم الله الرحمن الرحيم


{ هذا كتاب كتبه محمد بن عبد الله إلى كافة الناس أجمعين بشيراً ونذيراً ومؤتمناً على وديعة الله فى خلقه لئلا يكون

للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزاً حكيماً كتبه لأهل ملته ولجميع من ينتحل دين النصرانية من مشارق

الأرض ومغاربها قريبها وبعيدها فصيحها وعجميها معروفها ومجهولها كتاباً جعله لهم عهداً فمن نكث العهد الذى فيه

وخالفه إلى غيره وتعدى ما أمره كان لعهد الله ناكثاً ولميثاقه ناقضاً وبدينه مستهزئاً وللّعنة مستوجباً سلطاناً كان أو غيره من المسلمين المؤمنين.





لا يغير أسقف من أسقفيته ولا راهب من رهبانيته ولا حبيس من صومعته ولا سايح من سياحته ولا يهدم بيت من بيوت

كنائسهم وبيعهم ولا يدخل شئ من بناء كنايسهم فى بناء مسجد ولا فى منازل المسلمين فمن فعل شئ من ذلك فقد نكث

عهد الله وخالف رسوله ولا يحمل على الرهبان والأساقفة ولا من يتعبد جزيةً ولا غرامة وأنا أحفظ ذمتهم أين ما كانوا


من بر أو بحر فى المشرق والمغرب والشمال والجنوب وهم فى ذمتى وميثاقى وأمانى من كل مكروه - ولا يجادلوا إلاّ


بالتى هى أحسن ويحفظ (ويخفض) لهم جناح الرحمة ويكف عنهم أذى المكروه حيث ما كانوا وحيث ما حلوا -

ويعاونوا على مرمّة بيعهم وصوامعهم ويكون ذلك معونة لهم على دينهم وفعالهم بالعهد }.(منقول من سعد شاكر)

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في الأربعاء مايو 02, 2018 2:07 am







sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسول الله محمد بن عبد الله صل الله عليه واله وسلم

مُساهمة من طرف sun في السبت أغسطس 18, 2018 12:32 pm




هجرة الرسول من مكة إلى المدينة اجتمعت قريش يوماً لتبحث بأمر النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- والمؤمنين معه،

فانتهى بهم الأمر إلى قتله، واختاروا من كل قبيلة شاباً قويّاً ليتفرّق دمه بين القبائل وكي يصعب الثأر له، فنزل جبريل

-عليه السلام- على سيد المرسلين وأمره بعدم المبيت في بيته هذه الليلة، فذهب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى

بيت أبي بكرٍ الصديق، وأخبره بأنّ الله قد أذن له بالهجرة، فقال له أبو بكرٍ: الصحبة يا رسول الله، فجهّز أبو بكر

راحلتين وأخذ كلّ ما يملك من المال، وأمر رسول الله عليّاً بالمبيت في فراشه تلك الليلة ليتوهّم المشركون أنّ رسول الله نائمٌ في فراشه، وعند حلول الظّلام تجمّع الحاقدون عند بيت رسول الله ومعهم سيوفهم الحادة، عندها خرج رسول الله من بيته وحثا التراب على رؤوس أعدائه واخترقهم دون أن يشعروا به ومضى في رعاية الله وحفظه. في الصباح استيقظ

المجرمون من غفلتهم وعلموا أنّ علياً من كان نائماً في فراش الرسول، فعلمت قريشٌ بالخبر فجنّ جنونها، فراقبت

الطرق، وأعلنت عن جائزةٍ ثمينةٍ لمن يأتي بمحمدٍ وصاحبه، وفي هذه الأثناء اتّجه رسول الله مع صاحبه إلى غار ثور



ومكثا فيه بضع ليالٍ، وخلال هذه الأيام كان عبد الله بن أبي بكرٍ يأتي لهما بالأخبار، وكانت عائشة وأسماء تأتيان

بالطعام، وكان راعي أغنام أبي بكرٍ يأتي باللبن وكذلك كان يمرّ بالغنم ليلاً على آثار أقدام عبد الله ليمحو الأثر،

واستأجر رسول الله عبد الله بن أريقط ليدلّه على الطريق، وكان كافراً ولكن خبيراً عالماً بالطرق. انتشر الكفار بحثاً

عن الرسول

حتى وصل بعضهم إلى مكان وجوده، فنظر أحدهم إلى داخل الغار ولكنّ الله أعمى بصره فلم يرَ شيئاً، فخاف أبو بكرٍ

أن يراهما أحد، فقال له الرسول الكريم: يا أبا بكرٍ ما ظنّك باثنين الله ثالثهما، وبعد ثلاثة أيامٍ؛ حيث خفّ الطلب واللحاق

بهما خرج رسول الله وصاحبه وعبد الله بن أريقط، في الطريق يراهم سراقة بن مالك فيلحق بهما ليلقي القبض عليهما

بالجائزة، ولكن الله تعالى جعل أقدام فرسه تغوص في الرمال مرّة تلو الأخرى حتى طلب من رسول الله النجاة ويكفُّ

اللحاق بهما، فكان له ذلك، فرجع أدراجه وأصبح كلما مرّ به أحد من المشركين يقول له لم أر أحداً في هذا

. مرّ رسول الله بامرأةٍ يقال لها أم معبدٍ، فطلب منها الطعام، فقالت له: إنّ شياهها هزيلةٌ ولا يوجد فيها اللّبن، فطلب

الله منها إحدى الشياه الهزيلة فمسح بيده الشريفة على ضرعها فتفجّرت العروق باللبن، فشرب رسول الله وسقى المرأة

وصاحبه ثم ارتحل، وعندما أصبح على مشارف المدينة سمع الأنصار بخبر قدومه، فخرجوا لاستقباله بالأناشيد والتكبير

بقدومه
.

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى