منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

عام الخروف

اذهب الى الأسفل

عام الخروف

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الأحد أكتوبر 22, 2017 6:42 am



# عام الخروف #




قصة قصيرة


الخراف لا تعرف لغة البشر غير أنها تعرف بغريزتها أن البشر قساة وقتلة ومتوحشون أبدا .
ترى من يسفك دماء الخراف منذ الأزل ؟




البشر الأقوياء المتحضرون , يتفاخرون بأنهم أرقى الكائنات ولا يتوانون في استغلال واضطهاد وافتراس الكائنات المسالمة مثل الخراف والدجاج والأرانب ويخشون غيرها تلك التي تتصف بالقوة والشراسة كالذئاب والنمور والأسود ويستنكفون أكل لحومها بشتى الحجج والذرائع ويتناسون أنها تمتلك من القوة والبطش ما يكفيها لتكون في مأمن منهم .



أما الخراف فهي مضرب أمثال البشر , حين يتهمون أحدا ما بالجبن أو المسكنة أو الوداعة يقولون له (أنت خروف) .
هذا طبع الخرفان منذ بدء الخليقة لا تعرف أن تحتج وهي راضية مرضية بمصيرها المحتوم , لكن الذي حدث سنة 2022 الذي سمى بعام الخروف أرعبهم وجعلهم في حيرة من أمرهم .




ففي مطلع هذا العام شعرت الخراف بل أيقنت أنها تتعرض هذه المرة لحملة إبادة جماعية لأول مرة في تاريخ العلاقات البشخروفية وأن جنسها على وشك الانقراض جراء هذا الهوس الدموي الذي أصاب البشر وهم يتلذذون وينتشون بطقوس الذبح الجماعي بشكل عشوائي لامثيل له .
الخراف وجدت بني جلدتها ينحرون يوميا زرافات في الشوارع والمدارس والمساجد والكنائس في المقاهي والملاهي والمستشفيات في الورش والمعامل والمعاقل في الحدائق والفنادق والخنادق في البيوتات والقصور والأكواخ في المراكز والمحطات والجراحات في القرية والمدينة والصحراء , الجميع يهم بذبح الخراف وهم يغنوّن ويرقصون طربا ويرددون كلمات وكلمات مثل الببغاوات ولأن الخراف لا تفقه لغة البشر لذا لم تعرف سر هذا الهوس وهذا البطش وظلت حائرة محتارة قلقة مرتبكة مرعوبة حتى أخبرهم ذات يوم الكبش الكبير أثناء اقتياده الى الذبح قائلا لهم ...


(كل هذا بسبب جنون البقر, ينحروننا تخلصا منا , بسبب قرابتنا للبقر افعلوا شيئا من أجل خلاصكم أيها الخرفان)
قالت الخراف .. كم هم قساة هؤلاء البشر يقدمون على نحرنا بالجملة بسبب البقر يقتلون كل هذه الأرواح البريئة ويغمسون أيديهم في دمائنا ويقهقهون يا لهم من أغبياء لابد أن نفعل شيئا من أجل خلاصنا .

صبيحة اليوم الثاني من الشهر الثاني من سنة 2022 , هبت الخراف وراحت تهاجم الناس في كل مكان في المزارع والأسواق والبيوت والشوارع .
الخراف قاتلت البشر نطحا وعضا ورفسا , أناس كثيرون تعرضوا لإصابات خطيرة ومميتة , بل أن عددا غير قليل من أولئك الناس ماتوا فعلا اثر تلك الهجمات غير المتوقعة , فمن بقرت بطنه ومن فقد كفا ومن جزت أليته ومن فقئت عينه ومن بترت أذنه ومن مات قد مات , لأن غضب الخراف قد فاق حده وهي تثب وتهجم وتنهش بشراسة أبناء البشر حتى أن بعض الخرفان ألتهم ضحاياه كما الحيوانات المفترسة .
ومنذ عام الخروف راحت الناس تطلق صفة الخروف على كل من يتصف بالعنف والعدوانية والشراسة وصارت الناس تهاب الخراف وتخشاها نقرأ في الكتاب المدرسي للصف الخامس الابتدائي صفحة (33) ما يأتي ...



(إن الخراف تعيش في البراري والوديان والجبال والغابات بعيدا عن أعين البشر وتعد من أفتك الحيوانات وأشرسها بالرغم من محاولات تدجين بعضها في حدائق الحيوانات إلا إنها لا تؤتمن في حين أنها كانت من الحيوانات الأليفة حسب كتب التاريخ وعاشت مع البشر لقرون عديدة , وفي عام الخرف طرأ تغيير مفاجئ على جيناتها الخروفية وانقلبت إلى وحوش ضارية ويعزو بعض محللي علم نفس الحيوان السبب الى المعاناة والاضطهاد الذي تعرضت له طوال الدهر)
أجل لقد عانت الخراف كثيرا .
1997


من كتابي (المحنة والمواجع) الذي يضم مجاميعي القصصية لغاية 2002
والصادر عن المطبعة المركزية لجامعة ديالى 2017


صباح زنكنة

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى