منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

بناء وطن بالاعتماد على حب الوطن

اذهب الى الأسفل

بناء وطن بالاعتماد على حب الوطن

مُساهمة من طرف sun في الجمعة أبريل 06, 2018 5:08 am



لفرق بين من يفكر بناء البلد بالتكنوقراط

ومن يريد بنائه بالتكنو ضراط .

عندما قامت الثورة البلشفية في روسيا

كان حال الكهرباء فيها بائسآ

كان لينين يحلم بكهربة روسيا


ولكنه كان يحتاج لهذا الغرض من يعرف الكهرباء

لم يكلف أحدآ من الثوار بهذا الأمر المصيري

بل طلب أن يجدوا له مهندسا من افضل مهندسي الكهرباء

في روسيا وسماه بالاسم.

هذا المهندس لم يكن من البلشفيك


بل كان على النقيض من معارضي النظام

ترك عمله خوفآ من البطش وعمل سائقآ للترام

حتي يخفي نفسه..!! ولكن التشي كا

جهاز المخابرات ( الكي جي بي لاحقآ )

عرفته فأوقفوا الترام في الشارع العام وأخذوا الرجل عنوة

ظن الرجل انها النهاية..!!



فمن يعتقل في ذلك الزمن لا يعلم مصيره الا الله والبلاشفة


تعجب الرجل عندما وصل الي قصر الكرملين وليس معسكرات الأعتقال


كما جرت العادة، فكان وجهآ لوجه


أمام لينين


دخل لينين مع الرجل في حوار علمي وبادره بالقول :

ليس لي نية في أن اجعلك شيوعيآ كن ما شئت

كل ما يهمني هو الكهرباء التي في عقلك

روسيا تحتاج الكهرباء لتحيا وانت من يساعدها

ذهل الرجل الذي كان ينتظر الموت

ورغم معارضته للنظام


الا انه لم يرفض لأن في ذلك خدمة لروسيا


بأكثر مما هي خدمة لنظام الحكم الذي يعارضه


شيد أكبر خزان للتوليد المائي

يعمل حتى الآن ومنذ ما يقرب المائة عام

وذهب الاتحاد السوفييتي


السابق ....
وبقيت الكهرباء للناس للبلاد
و التي خطط لها ونفذها التكنوقراط...


وليس التكنوضراط !!!!

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بناء وطن بالاعتماد على حب الوطن

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الأربعاء مايو 09, 2018 11:28 am





التشكيلية العراقية الكبيرة فاطمة العبيدي تفوز بلقب رسول السلام من أمريكا


شبكة بغداد الإعلامية - عباس سليم الخفاجي


نظمت مجلة أرت تور التي تصدر في الولايات المتـحدة الأميركية بمدينة نيويورك، احتفالية ومعرضـــــاً تشكيلي شارك به 60 فنان عالمي، اخــتارتهم المجلة من 42 دولة ومن بــينهم التشكيلية المبدعة العراقية فاطمة العبيدي، وذلك في 27 نيسان 2018 واستمر المعرض لمدة سبعة أيام متتالية.



وتُـــعد مجلة أرت تور من ابرز المجلات العالمية حيث يبــلغ عدد قراءها 2,1 مليـون قارئ لنسختها المطبوعة ولنسختها الإلكتــــرونية، وفي تقليد سنوي لها وهو السادس على التوالـــي نظمت المجلة معرضاً تشكيلياً في قلب مدينة نيويورك، مثلَت العراق فيه الفنانة فاطمة العبيدي من مــدينة كركوك، ومثلت مصر الفنانة التشكيلية نــادية سري. وامتازت المجلة بإصدار عدد خاص بهذه الاحتفالية للفنانين المدعوين الــ 60 وبصفحات عددها 136، يحتوي على مقالات ودراسات نقدية وتحليلية لجميع الفنانين ومن الحجم الكبير.


وقد امتاز تكريم هذا العام بشهــــادة تقديرية مميزة يرافقها تمـــثال صنع في ايطاليا من مادة البورسلين والذهــــب الخالص عيار 24 قيراط، ومن جانبها رئـــــيسة تحرير المجلة الفنانة التشكيلية فيفيانا بويلو، منـــــحت التشكيلية العراقية فاطمة العبيدي لـــــقب.."رسول السلام - Messenger Of Peace".



حيث ألقت الفنانة بويلو كلمــة بينت فيها أسباب اتخاذ المجلة لقرار منح هذا اللقب للتشكيلية العبيدي, وذلك لما تحمله إعمالها من رسائل المحبة والســلام إضافة لحملها الدائم لعلم بلدها العراق وأينما حلت وشاركت في كل المحافل الدولية، ناقلة رسالة في أعمالها من الشــــعب العراقي لجميع العالم, هي رسالة المحبة والسلام والصداقة.

رابط النشر ..
http://baghdadmedianetwork.com/index.php…

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بناء وطن بالاعتماد على حب الوطن

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الإثنين يونيو 04, 2018 3:51 am

اهل عراقو (معلومة غريبة )

أهل "عراقو" مجموعة عرقية من أصل عراقي في تنزانيا، هؤلاء يتكونون من نص مليون
مواطن ويتكونون من 200 عشيرة في محافظات مبولو. هنالك شيء غريب جدا عنهم، يرفضون أن يسمون أنفسهم أي شي آخر غير أنهم عراقيون ويقولون أنهم من أهل سومر وعندهم معلومات عن تاريخهم الذي يثير الدهشة؛
يعرفون أسامي مدن تاريخيه في العراق، حافظين الأساطير عن الآلهات وحكام سومر التي مكتوبة في كتب التاريخ ولديهم كثير من ألاشياء التي تقربهم من العراقيين وبعيدين من بقية الأفارقة؛
طريقة زراعتهم بالضبط كأهل سومر، والأكلات العراقية أيضاُ .. يستخدمون كذلك الآلات الموسيقية مثل الخشبة، الربابة والسنطور والتي أختراعت في زمن سومر.
يقولون السبب إلى عودة من العراق كان الازدحام الزراعي
في سومر ولذلك تركو أرضهم لبحهث أماكن أخرى قبل 3000 سنة وما حافظوا وفضلوا هويتهم العراقية من ذلك الوقت.
المؤرخين والعلماء الاجتماعية والأنثروبولوجيا يتساءلون عن هذا الموضوع ولا يجدون أجوبة لهذه الأسئلة:
من أين يعرفون الحكمة السومرية ؟ القصص، التاريخ والاساطير؟ طريقة الزراعة؟
الآلية الموسيقية ؟ كل هذه ألاشيا مكتوبة في كتب التاريخ
ولا كنا نعرف هذه الأشياء من قبل 100 سنة بعد وجود الإثار,
"أهل عراقو" من أفقر مواطنين في تنزانيا، 90 % منهم أميون لا يستطيعون بالقراءة والكتابة... طيب هذه المعلومات من أين؟ لما تسألهم عن العراق يقولون "بلد أور"، "أهل الحكمة" و"بلاد الأم" ولكن لا يعرفون شيئا عن دولة العراق الآن، لحتى الآن يسموها الإمبراطورية ويشعرون بأنهم مختلفون وأفضل من بقيت الأفارقة.
الكتاب: موسوعة أفريقيا، المجلد الأول.
الكتاب: أنتوني أبيا وهنري لويس غيتس (2009)

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بناء وطن بالاعتماد على حب الوطن

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الإثنين يونيو 04, 2018 4:05 am




مبدعي هندسة مدنية ثقيلة تنفيذ سدود ري عملاقة بكوادر عراقية صرف


مما لا شك فية أن أعمال تنفيذ السدود لأعمال الري تعتبر من المشاريع العملاقة كما في الصور أدناة هي ليست بالأمر السهل واليسير إذ أنها تحتاج إلى عشرات المليارات من الدولارات تعادل ميزانية دول مثل الاردن ولبنان وسوريا مجتمعتا وكذلك تحتاج إلى تقنيات وإمكانات ومعدات تخصصية عادة الدولة تقوم بها وليس قطاع خاص وبشتى المجالات الهندسية من مدنية وجيوفيزياوية وجيولوجية وعلوم تربة وآعمال كهربائية وميكانيكية ومحطات كهرباء وإلى كادر فني متخصص عددهم بآلاف يدير كل هذة الامور لذلك في كثير من الدول يكون مشروع سد هو بمثابة وزارة قائمة بحد ذاتها لما تحتاج من إمكانيات هائلة تصب في خدمة البلد


لذلك ترى أن دول محدودة جدا في العالم على عدد الأصابع تستطيع بناء سدود عملاقة مثل برازيل وصربيا وأميركا واليابان والصين هي من تقوم بذلك


في نهاية الثمانينات بعد أن خرجت الشركات الأجنبية من العراق نتيجة للسياسات الغير مدروسة في حينة من حروب وغيرها اضطر العراق على الاعتماد على نفسة بتنفيذ مشاريعة العملاقة من سدود وغيرها مثل مشروع سد بادوش في نينوى وسد العظيم العملاق في محافظة ديالى وكانت منشأة الفاو في حينة تدار من قبل اول مدير لها العميد المبدع عبد الفتاح محمود إبراهيم ويساعدة مدراء أقسام اكفاء مثل عبد الأحد عبودي ورياض على خضر وجليل داود سليم وغيرهم من المهندسين كان ذلك عام 87 وعندما سؤل في حينة هل بالامكان تنفيذ سدود بكوادر عراقية صرفة وبما تحتاجة من إمكانات هائلة كما في إعلاة وبالاعتماد على النفس وبدون تدخل شركات اجنبية ساد الصمت في حينة على جميع

الحاضرين بحيث أن ترمي ابرة تستطيع سماعها إلا صوت عراقي أصيل واحد قال نعم نستطيع انة صوت مهندس زهير عباس محمود الذي قال ممكن تنفيذة بكوادر عراقية بدلا من شركات اجنبية كان ذلك عام 87 وبذلك أصبح هذا العمل العملاق كما تشاهدونة في الصورة كأنها كرة منضدة لصغر حجمها أمام إمكانيات وقدرات المهندس العراقي وتم تعيينه

بمنصب مدير مشروع سد بادوش وأخذ يرتب وينظم الأمور ونجح فيها من جميع الوجوه من معدات وآليات وخباطات وأحزمة ناقلة ومختبرات فحص وتحليل تربة وكونكريت وغيرها من الأمور من كوادر بآلاف وأخذ المشروع ينمو شيئا

فشيا وكل عرف مسارة كخلية نحل في منتصف عام 91 وبعد أن أصبحت مدير جديد لمنشاة الفاو الهندسية تم نقل مهندس زهير محمود إلى بغداد من قبلي وعينت بدلة المهندس المبدع خبير السدود نصرت نجيب ادمو الشخصية المعروفة والخبرة الفنية العراقية التي نفتخر بها جميعا كمدير جديد للسد والمعروضه صورتة وقد أجاد إجادة كبيرة في قيادة السد إلى بر الأمان بخبرتة الطويلة في هذا المجال وكان يساعدة أيضا نخبة من خيرة المهندسين من أمثال جورج سعيد منصور

صورتة أدناة في إدارة السد وهو أيضا من الخبرات العراقية المشهودة في عالم السدود ويساعدة أيضا مهندس فيصل محمد أمين والمهندس محمد محمود قرباش والمهندس مصطفى بهاء الدين ومهندس عصام عبد الرزاق الكبيسي و دكتور إبراهيم الراوي وعشرات غيرهم ابدعوا بتنفيذ العمل والإعلام أيضا ضلمهم فقد استذكر الإعلام الأغاني والنصب والتماثيل في

الساحات وضل سنين طويلة يمجد بهم ولم يستذكر هؤلاء المضحين اللذين واصلوا العمل ليل نهار ونحن لما كنا صغار في الستينات كنا نسمع الإعلام المصري كثيرا يمجد مصر ببناء السد العالي في أسوان وكيف اشتركت الخبرة الروسية والخبرة المصرية في إنجاز سدهم العالي بفخر واعتزاز وافتتح من قبل رئيس الاتحاد السوفييتي خروشوف آنذاك ورئيس مصر

جمال عبد الناصر وإنشدت الأغاني العديدة في حينة لعبد الحليم وغيرة من كبار مطربي مصر بالمناسبة بينما مشروع سد أسوان يشابه سد بادوش وسد العظيم في ديالى الذي أنجز في عام 94 كاملا من قبل منشأة الفاو التي وفرت كوادرها ملايين الدولارات في تنفيذ مثل هذة الأعمال الاستراتيجية


تحية خالصة لجميع العاملين فية أينما كانوا في المهجر وتضل أعمالهم في العراق درب ينير الأجيال القادمة في كيفية الاعتماد على النفس في إدارة المشاريع واستحقوا بشرف كلمة مهندس ونحن نتالم عندما نسمع مشروع مثل كاسرات الأمواج لميناء الفاو الكبير يحال إلى شركات اجنبية بملايين الدولارات تستنزف إمكانات البلد بينما هذا يعتبر من أسهل الأعمال عندما نفذنا كاسرات أمواج سد العظيم بديالي عام 94 بفترة ستة أشهر وليسالوا مهندس فيصل محمد أمين أو مهندس على العلي أو مهندس سلوان مجيد السامرائي عندما كانوا مدراء لسد العظيم كيف أنجز العمل في ستة أشهر حقيقه نحتاج لوقفه تعيد النظر في مجال البناء والاعمار واعاده تنظيمها مجددا وخصوصا ونحن مقبلون على حمله اعمار جديده في المحافظات المحرره من براثن داعش ويجب ان لا يكون نصب اعيينا ان تاتي شركه اجنبيه للقيام بدلنا في البناء

واستنزاف مواردنا بل يجب ان نعتمد على كوادرنا المحليه بعد ان خاضوا مسبقا حملات للاعمار في شتى المجالات لا

تستطيع كبريات الشركات العالميه بالقيام بها بالنوعيه وقله الكلفه وسرعه الانجاز مع تحياتي

مهندس احمد اسماعيل

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى