منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

اذهب الى الأسفل

تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الثلاثاء مارس 19, 2013 7:21 am











مجسم لرأس الإمام الحسين موجود بمتحف اللوفر في فرنسا

في قاعه خاصة لا يدخلها إلا الشخصيات الهامة

و قد نحت المجسم من الصورة الذي رسمها الكاهن ليلة

أخذه للرأس الشريف و تنظيفه

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الإثنين يونيو 02, 2014 7:23 am

[



a
روي عن الإمام علي ابن الحُسَيْن السجاد عليهما السّلام انه قال :-

" إنّ يعقوب النبي عليه السلام كان له اثنا عشر ابنًا فغيّب الله عنه واحدًا منهم ، فابيضتْ عيناه من كثرة بكائه عليه

، وشاب رأسه من الحزن ، واحدودب ظهره من الغم ، وكان ابنه حيًا في الدنيا ،


وأنا نظرت إلى أبي وأخي وعمّي وسبعة عشر من أهل بيتي مقتولين حولي، فكيف ينقضي حزني ؟ ! ". المصدر : الخصال- الصدوق- ٥١٨ .

مأجورين
-
-

- ——

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت أكتوبر 11, 2014 7:27 pm






يعتبراﻟﺘﻮﺩﻳﻊ ﻧﻮﻋﻌﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺰﻭﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ، ﻓﺎﻟﻤﺴﺎﻓﺮ ﻳﺘﺰﻭﺩ ﻣﻦ ﺭﺅﻳﺔ ﻣﻦ ﺳﻴﻔﺎﺭﻗﻬﻢ ، ﻭﻫﻢ ﻳﺘﺰﻭﺩﻭﻥ ﻣﻦ ﺭﺅﻳﺘﻪ ، ﻭﺍﻟﻮﺩﺍﻉ ﻳﺨﻔﻒ ﺃﻟﻢ ﺍﻟﺒﻌﺪ ﻭﺍﻟﻔﺮﺍﻕ ؛ ﻷﻥّ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺗﻜﻮﻥ ﻗﺪ ﺍﺳﺘﻮﻓﺖ ﻗﺴﻄﺎً ﻣﻦ ﺭﺅﻳﺔ ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ ، ﻭﺗﻮﻃﻨﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻔﺎﺭﻗﺔ ﻭﻣﻀﺎﻋﻔﺎﺗﻬﺎ .

ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺟﺎﺀ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ‏( ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼﻡ ‏) ﻟﻴﻮﺩﻉ ﻋﻘﺎﺋﻞ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ ، ﻭﻣﺨﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ، ﻭﻭﺩﺍﺋﻊ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ‏( ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺁﻟﻪ ﻭﺳﻠﻢ ‏( ، ﻟﻴﻮﺩﻉ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻷﺧﻮﺍﺕ

ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻭﺃﻃﻔﺎﻟﻪ ﺍﻷﻋﺰﺍﺀ ، ﻭﻟﻴﺨﻔﻒ ﻋﻨﻬﻢ ﺻﺪﻣﺔ ﻣﺼﻴﺒﺔ ﺍﻟﻔﺮﺍﻕ ، ﻗﺪ ﺗﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺣﻮﺍﺩﺙ ﻭﻗﻀﺎﻳﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺷﺮﺣﻬﺎ ﻭﻭﺻﻔﻬﺎ ، ﻭﻗﺪ ﺗﺤﺪﺙ ﺃﻣﻮﺭ ﻳﻌﺠﺰ ﺍﻟﻘﻠﻢ ﻭﺍﻟﻠﺴﺎﻥ ﻋﻦ ﺷﺮﺣﻬﺎ ﻭﻭﺻﻔﻬﺎ ، ﺑﻞ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺼﻮﺭﻫﺎ .


ﻓﺒﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺘﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ‏( ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼﻡ ‏) ﻭﺑﻨﻮ ﻫﺎﺷﻢ ، ﻭﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺃﺣﺪ ، ﻋﺰﻡ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ، ﻭﻋﻠﻰ ﻣﻼﻗﺎﺓ ﺍﻷﻋﺪﺍﺀ

ﺑﻨﻔﺴﻪ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ ، ﻓﺄﻗﺒﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺨﻴﻢ ﻟﻠﻮﺩﺍﻉ ، ﻭﻧﺎﺩﻯ : " ﻳﺎ ﺳﻜﻴﻨﺔ ﻭﻳﺎ ﻓﺎﻃﻤﺔ ، ﻳﺎ ﺯﻳﻨﺐ ﻭﻳﺎ ﺃﻡ ﻛﻠﺜﻮﻡ : ﻋﻠﻴﻜﻦ ﻣﻨﻲ ﺍﻟﺴﻼﻡ ، ﻓﻬﺬﺍ ﺁﺧﺮ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻉ ، ﻭﻗﺪ ﻗﺮﺏ ﻣﻨﻜﻦ ﺍﻹﻓﺘﺠﺎﻉ ."!

ﻓﻌﻠﺖ ﺃﺻﻮﺍﺗﻬﻦ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎﺀ ، ﻭﺻﺤﻦ : ﺍﻟﻮﺩﺍﻉ . . ﺍﻟﻮﺩﺍﻉ ، ﺍﻟﻔﺮﺍﻕ . . ﺍﻟﻔﺮﺍﻕ ، ﻓﺠﺎﺀﺗﻪ ﻋﺰﻳﺰﺗﻪ ﺳﻜﻴﻨﺔ ﻭﻗﺎﻟﺖ : ﻳﺎ ﺃﺑﺘﺎﻩ ﺇﺳﺘﺴﻠﻤﺖ ﻟﻠﻤﻮﺕ ؟ ﻓﺈﻟﻰ ﻣﻦ ﺃﺗﻜﻞ ؟


ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ : " ﻳﺎ ﻧﻮﺭ ﻋﻴﻨﻲ ﻛﻴﻒ ﻻ ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ ﻟﻠﻤﻮﺕ ﻣﻦ ﻻ ﻧﺎﺻﺮ ﻟﻪ ﻭﻻ ﻣﻌﻴﻦ ، ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻧﺼﺮﺗﻪ ﻻ ﺗﻔﺎﺭﻗﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻵﺧﺮﺓ ، ﻓﺎﺻﺒﺮﻱ ﻋﻠﻰ ﻗﻀﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻻ ﺗﺸﻜﻲ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﺎﻧﻴﺔ ، ﻭﺍﻵﺧﺮﺓ ﺑﺎﻗﻴﺔ .

ﻗﺎﻟﺖ : ﺃﺑﻪ ﺭﺩﻧﺎ ﺇﻟﻰ ﺣﺮﻡ ﺟﺪﻧﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ؟

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ : ﻫﻴﻬﺎﺕ ، ﻟﻮ ﺗﺮﻙ ﺍﻟﻘﻄﺎ ﻟﻐﻔﺎ ﻭﻧﺎﻡ .


ﻓﺒﻜﺖ ﺳﻜﻴﻨﺔ ﻓﺄﺧﺬﻫﺎ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻭﺿﻤﻬﻤﺎ ﺇﻟﻰ ﺻﺪﺭﻩ ، ﻭﻣﺴﺢ ﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﻋﻦ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ .


ﺛﻢّ ﺇﻥّ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ‏( ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼﻡ ‏) ﺩﻋﻰ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺑﺄﺟﻤﻌﻬﻦ ، ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﻦ : " ﺇﺳﺘﻌﺪﻭﺍ ﻟﻠﺒﻼﺀ ، ﻭﺍﻋﻠﻤﻮﺍ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺎﻓﻈﻜﻢ ﻭﺣﺎﻣﻴﻜﻢ ، ﻭﺳﻴﻨﺠﻴﻜﻢ ﻣﻦ ﺷﺮ ﺍﻷﻋﺪﺍﺀ


ﻭﻳﺠﻌﻞ ﻋﺎﻗﺒﺔ ﺃﻣﺮﻛﻢ ﺇﻟﻰ ﺧﻴﺮ ، ﻭﻳﻌﺬﺏ ﺃﻋﺎﺩﻳﻜﻢ ﺑﺄﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ ، ﻭﻳﻌﻮﺿﻜﻢ ﻋﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﻠﻴﺔ ﺑﺄﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﻨﻌﻢ ﻭﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ، ﻓﻼ ﺗﺸﻜﻮﺍ ﻭﻻ ﺗﻘﻮﻟﻮﺍ ﺑﺄﻟﺴﻨﺘﻜﻢ ﻣﺎ ﻳﻨﻘﺺ ﻗﺪﺭﻛﻢ " .
ﺛﻢّ ﺃﻣﺮﻫﻦ ﺑﻠﺒﺲ ﺃﺯﺭﻫﻦ ﻭﻣﻘﺎﻧﻌﻬﻦ ، ﻓﺴﺄﻟﺘﻪ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺯﻳﻨﺐ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﺫﻟﻚ ، ﻓﻘﺎﻝ : " ﻛﺄﻧﻲ ﺃﺭﺍﻛﻢ ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺐ ﻛﺎﻹﻣﺎﺀ ﻭﺍﻟﻌﺒﻴﺪ ﻳﺴﻮﻗﻮﻧﻜﻢ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ ﻭﻳﺴﻮﻣﻮﻧﻜﻢ ﺳﻮﺀ ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ ."!!
ﻓﻠﻤﺎ ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﺯﻳﻨﺐ ﺫﻟﻚ ﺑﻜﺖ ﻭﻧﺎﺩﺕ : ﻭﺍﻭﺣﺪﺗﺎﻩ ، ﻭﺍﻗﻠﺔ ﻧﺎﺻﺮﺍﻩ ، ﻭﻟﻄﻤﺖ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻬﺎ !


ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ : " ﻣﻬﻼً ﻳﺎ ﺑﻨﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﻀﻰ ، ﺇﻥّ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﻃﻮﻳﻞ !! ."


ﺛﻢّ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻴﻤﺔ ﻓﺘﻌﻠﻘﺖ ﺑﻪ ﺍﻟﺴﻴّﺪﺓ ﺯﻳﻨﺐ ﻭﻗﺎﻟﺖ : " ﻣﻬﻼً ﻳﺎ ﺃﺧﻲ ،






عدل سابقا من قبل خادم الحسين في الجمعة يونيو 01, 2018 5:36 am عدل 1 مرات

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الأحد أبريل 30, 2017 6:39 am

بدر تألق في سماء العلياء

ذاك الوليد لفاطمة الزهراء،،

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

أسعد الله أيامكم بذكرى ميلاد سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الأربعاء سبتمبر 26, 2018 4:21 pm



للشيعة فقط
٩ ساعات ·
الهفهاف بن المهند يصل كربلاء بعد أن قتل الحسين فيقاتل حتي يستشهد

و خرج الهفهاف بن المهند الراسبي [1] من البصرة حين سمع بخروج الحسين عليه السلام، فسار حتي انتهي الي العسكر بعد قتله، فدخل عسكر عمر بن سعد، ثم انتضي سيفه و قال: يا أيها الجند المجند:

أنا الهفهاف بن المهند

أبغي عيال محمد

ثم شد فيهم.

قال علي بن الحسين عليهماالسلام: فما رأي الناس منذ بعث الله محمدا صلي الله عليه و آله و سلم فارسا بعد علي ابن أبي طالب عليه السلام [2] ، قتل بيده ما قتل، فتداعوا عليه، [3] خمسة نفر، فاحتوشوه حتي قتلوه، رحمه الله تعالي.

الرسان، تسمية من قتل، تراثنا، س 1 - ع 157 - 156 / ،2: عنه: الشجري الأمالي، 173 / 1؛ مثله المحلي، الحدائق الوردية، 123 - 122 / 1

و ممن يعد من أصحاب الحسين عليه السلام الهفهاف بن المهند الراسبي البصري الذي قتل يوم الطف بعد شهادة الحسين عليه السلام علي مارواه حميد بن أحمد في كتاب الحدائق الوردية، قال: كان الهفهاف فارسا شجاعا بصريا من الشيعة، و من المخلصين في الولاء، له ذكر في المغازي، و الحروب، و كان من أصحاب أميرالمؤمنين عليه السلام، و حضر معه مشاهده كلها، و لما عقد الألوية أميرالمؤمنين عليه السلام يوم صفين ضم تميم البصرة الي الأحنف بن قيس، و أمر علي حنظلة البصرة أعين بن ضبيعة، و علي أزد البصرة الهفهاف بن المهند الراسبي الأزدي، و علي ذهل البصرة خالد بن معمر، و كان ملازما لعلي عليه السلام، الي أن قتل علي

عليه السلام، فانضم بعده الي ابنه الحسن عليه السلام، ثم الي الحسين عليه السلام، فلما سمع بخروج الحسين عليه السلام من مكة الي العراق خرج من البصرة الي كربلاء، فسار حتي انتهي الي العسكر بعد صلاة العصر من يوم عاشوراء، فدخل علي عسكر عمر بن سعد، فسأل القوم: ما الخبر؟ أين الحسين بن علي؟

فقالوا له: مه من أنت؟ فقال: أنا الهفهاف الراسبي البصري جئت لنصرة الحسين عليه السلام حين سمعت خروجه من مكة الي العراق، و بلغني نزوله بكربلا و هو غريب وحيد.

فقالوا له: و قد قتلنا الحسين عليه السلام و أصحابه، و أنصاره، و كل من لحق به، و انضم اليه، و لم يبق غير النساء، و الأطفال و ابنه العليل علي بن الحسين عليه السلام، أما تري هجوم القوم علي المخيم و سلبهم بنات رسول الله؟

فلما سمع الهفهاف بقتل الحسين عليه السلام و هجوم القوم علي بنات رسول الله انتضي سيفه، و هو يرتجز، و يقول:

يا ايها الجند المجند

أنا الهفهاف بن المهند

أحمي عيالات محمد

ثم شد فيهم كليث العرين، يضربهم بسيفه، فلم يزل يقتل كل من دني منه من عيون الرجال حتي قتل من القوم جماعة كثيرة سوي من جرح، و قد كانت الرجال لتشد عليه، فيشد عليها بسيفه، فتنكشف عنه انكشاف المعزي، اذا شد فيها الذئب و هو في ذلك، يرتجز بالشعر المقدم، و قد أثخن بالجراح، فصاح عمر بن سعد بقومه: الويل لكم! احملوا عليه من كل جانب.

ثم قال علي بن الحسين عليه السلام في ذلك اليوم: فما رأي الناس شجاعا بعد أهل البيت كهذا الرجل فتداعوا عليه فأقبل خمسة عشر نفرا فاحتوشوه، حتي قتلوه في حومة الحرب بعد ما عقروا فرسه رضوان الله عليه.

توضيح: الراسبي نسبته الي راسب بطن من الأزد. انتهي.

المازندراني، معالي السبطين، 402 - 400 /


خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الخميس أكتوبر 04, 2018 5:00 pm


استطاع الحسين ع أن يلوي عنق التأريخ ويمتطي صهوته ويجندل بصبره وتضحيته جيوش الجهل والعصبية ليؤسس

لثقافة الرفض بإطار جديد ويقدم للانسانية درساً بليغاً في عملية الاحتجاج على الانحراف الاجتماعي والسياسي...

لقد اعطى الحسين ع زخماً معنوياً للثائرين بوجه الظلم والباحثين عن الحرية وسط زحام الدكتاتوريات الحاكمة

والمتسلطة على الشعوب المظلومة..!


السَّلامُ عَلى "الـحُــسـَـيــْــن
"

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الأحد أكتوبر 21, 2018 10:29 am



الهفهاف بن المهلب - - - احد انصار الامام الحسين عليه السلام


كان فارساً شجاعاً بصريّاً من الشيعة، ومن المخلصين في الولاء، له ذكر في المغازي والحروب، وكان من أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام) وحضر معه مشاهده، وأمّره(عليه السلام)على أزد البصرة، وكان ملازماً له إلى أن قُتل

(عليه السلام)، فانضمّ إلى الحسن(عليه السلام)، ثمّ إلى الحسين (عليه السلام)، ولمّا بلغه خروج الحسين (عليه السلام) من مكّة إلى العراق خرج من البصرة، فسار حتّى انتهى إلى العسكر بعد الوقعة، فدخل على عسكر عمر بن سعد، فسأل القوم ما الخبر ؟ أين الحسين بن عليّ (عليهما السلام) ؟ فقالوا له :

مَن أنت ؟ فقال : أنا الهفهاف الراسبي البصري، جئت لنصرة الحسين(عليه السلام)، فقيل له :

أما ترى هجوم القوم على المخيّم وسلبهم بنات رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فلمّا سمع الهفهاف بقتل الحسين(عليه السلام)وهجوم القوم انتضى سيفه وشدّ فيهم كليث العرين يضربهم بسيفه، فلم يزل يقتل كلّ من دنى، حتّى قَتل منهم جمعاً كثيراً،حتّى اُثخن بالجراح، فحمل عليه جمعواحتوشوه، حتّى قتلوه رضوان الله عليه .

قال الفضيل بن الزبير : « وخرج الهفهاف بن المهنّد الراسبي من البصرة حين سمع بخروج الحسين (عليه السلام)،

فسار حتّى انتهى إلى العسكر بعد قتله، فدخل عسكر عمر بن سعد، ثمّ انتضى سيفه وقال : يا أيّها الجند المجنّد، أنا الهفهاف بن المهنّد، أبغي عيال محمّد، ثمّ شدّ فيهم » .


قال عليّ بن الحسين (عليهما السلام) : « فما رأى النّاس منذ بعث الله محمّداً (صلى الله عليه وآله)فارساً، بعد

عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، قتل بيده ما قتل، فتداعوا عليه خمسة نفر فاحتوشوه حتّى قتلوه رحمة الله عليه .
وذكره القاضي نعمان المغربي في شرح الأخبار

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في السبت أكتوبر 27, 2018 4:46 am



Layla Ali
٢٠ سبتمبر ·
قتلوا الحسين في العاشر من محرم، فأعلن ولادته للخلود صارخاً (الله أكبر) حراً أبا الأحرار، فأرعبت صرخته الظالمين والمستبدين


قائلاً يوم كربلاء بوجه الطغاة الجائرين وخير الجهاد كلمة حقٍ عند سلطان جائر، فكيف لو تبعها الجود بالنفس والأهل والأصحاب، فتراه يقول:

(لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا أقر إقرار العبيد)...

ليصوغ بيان الثورة تبياناً للمؤمنين، صارخاً بوجه الإسلام المزيف صرخة (أقر) لكي لا يموت الإسلام الأصيل بسيف الإسلام الدخيل...

لكي لا يصبح نهج الرسول محمد (ص) تحت بساط بلاط الخلافة تدوسه أقدام الغانيات وتطأه دبكات الراقصات وتطقطق من عليه أقداح الخمور مدفوعة الثمن من خزينة بيت مال المسلمين يستنزفها أمير المؤمنين عهراً ودعارة ليبايعوه صاغرين ذليلين المسلمين ويلقبونه (خليفة المسلمين) ذلاً وهواناً،
فرفض الحسين البيعة معلناً ولادة الإسلام من جديد كي لا يموت إسلام (محمد) بفعل إسلام يزيد ومعاوية، حيث ذاع بيان ثورته من كوفة العرق قائلاً:

(ألا وإن الدعي ابن الدعي قد ركز منا بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة، يأبى الله ذلك ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وانوف حمية ونفوس أبية وأن نؤثر طاعة اللئام على مصراع الكرام)...


عظم الله لكم الاجر ..

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في السبت أكتوبر 27, 2018 4:47 am


فإنّي لا أرى الموت إلاّ سعادة، والحياة مع الظالمين إلاّ بَرَماً ـ أي مللاً

كلمات خالدة قالها الامام الحسين عليه السلام في يوم عاشوراه من شهر محرم الحرام عام 61هجري
ة

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في السبت أكتوبر 27, 2018 4:47 am



Layla Ali
١٧ سبتمبر ·
لم أخرج أشراً-أي طالب شر- ولا بطراً –أي متبطراً- ولكن خرجت لطب الإصلاح في أمة جدي رسول الله)...

هنا يكمن التجدد في فكر الثورة الحسينية بأنها ثورة إصلاح، والإصلاح تجدد لأنه يواكب كل عصر، والإصلاح يبدأ من الذات ليعم القريب ومن ثم البعيد..

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في السبت أكتوبر 27, 2018 4:48 am



مثلي لا يبايع مثله

بهذه الكلمات أعلن الحسين ثورته على الحكم الفاسد ..

لنكون حسينيون في الوقوف امام الباطل ونرفضه .
..

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تمثال رأس الحسين عليه السلام في المتحف

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في السبت أكتوبر 27, 2018 4:49 am



Layla Ali
١١ سبتمبر ·
​‏​عجيب هذا الرجل .. !!!


يموت بجسده فتحيا أمة كاملة ..

ويقتل مــرة فيولد ألف ألف مرة ..

ويصرع وحيدا بلا ناصر فترى الملايين يلبون نداءه

ويقضي عطشانا فيظل ذكره على ألسـنة الشاربين ..

ويرحل غريبا فيصبح قبلة للعاشقين ..


ويطفأ نور طلته فيمسي شعلة الثائرين


وكل ذلك في رجل... لا تعجبوا...هكذا هو مثل أبيه وجده... هكذا هو الحسين ، السلام عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيّا

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى