منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

النبوة والامامة في الاسلام

اذهب الى الأسفل

النبوة والامامة في الاسلام

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في السبت مايو 31, 2014 7:04 am




مداخلة بخصوص المفاضلة بين النبوة والامامة


سامي جواد كاظم  




المفاضلة المثالية بين شيئين يجب ان تكون خاضعة لظروف موحدة بينهما تتفق وطبيعتهما

وفي الاغلب الاعم ان احد الشيئين يمتلك ما يفتقده الاخر والاخر يمتلك ما يختلف عن الاخر .

المفاضلة بين النبوة والامامة دخلت في جدل تشعبت فروعه بل ان البعض منهم تمادى فيما ذهب اليه ولو نظرنا

بعين الانصاف لهذين الامرين لاستطعنا اعطاء كل ذي حق حقه، وللاسف الشديد ان هنالك نواصب تحرف الكلم عن

موضعه فتتهم الشيعة بانهم يفضلون الائمة عليهم السلام على رسول الله (ص) وهذا افتراء وقيح وكذب صريح.

النبوة ينظر اليها من ثلاث محاور الا وهي الشخص والوسيلة والرسالة، وسننظر الى الامامة كذلك بنفس المحاور بغية الوصول الى الصورة السليمة لهما، شخص النبي وهو محمد صلى الله علي واله وسلم هو افضل البشرية بلا منازع ولو لم يكن ذلك لما اختاره الله عز وجل لان يكون خاتم الانبياء وهنا يدخل ضمن الاقل افضلية منه الامام .

لربما يقول قائل ان الامام هو نفس النبي بدليل اية المباهلة " انفسنا وانفسكم"، نقول صحيح ولكن التفكر بتبصر فالامام علي عليه السلام هو من اكتسب الامتياز بجعله نفس محمد وليس العكس .

المحور الثاني الوسيلة الا وهي المعجزة والمتمثلة بالقران الكريم فان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم بسبب الاعجاز القراني والاتصال المستمر مع الله عز وجل بواسطة جبرائيل عليه السلام ومعرفة الامة بذلك بحيث انه لو قال اخبرني جبرائيل لا احد ينكر او يكذب،هذا ناهيكم عن الاحاديث القدسية، هذه الاداة غير موجودة لدى الامام وستكون هي محور حديثنا بعد المحور الثالث .

المحور الثالث هي الرسالة فالتبليغ بماهيتها كانت من قبل النبي ولكن تفاصيلها لمستجدات الحياة هي من مهام الامام، المهم ان الهدف واحد هو تبليغ الرسالة، لانها من مهام النبي قبل الامام فله الامتياز .

بخصوص المحور الثاني وهي الوسيلة، من المؤكد ان الاداة التي بيد النبي ساعدته على التبليغ افضل من الامام، ولكن الجهود التي يبذلها الامام بعد الرسول هي الاكبر لانه لا يستطيع ان يدعي للقوم بانه على اتصال مع الله بواسطة جبرائيل، نعم هنالك امور غيبية عرفانية يتمتع بها الامام ولكن اصل هذه الامور هي النبي، واستخدامها وسط مجتمع اعتقد وتيقن ان الذي بعد النبي لا ياتي بمعجزات لاثبات مكانته وهذه المسالة جعلت دور الامام في هذه الظروف هي الاهم والافضل للمجتمع الاسلامي ولمسيرة الاسلام .

روايات التاريخ تتحدث عن فرقة ادعت الربوبية لعلي عليه السلام، لماذا ؟ بسبب ما اظهره من علوم، الغلو هذه الصفة المقيتة كثيرا ما نهى عن هذا الامر المعصوم، لماذا؟ بسبب ما اظهره المعصوم من امور علمية وكرامات الهية، وهذه الكرامات لا يستخدمها الامام انّا شاء بل وفق ظروف هو ادرى بها .

عدد المقاتلين في بدر كان قليل ولكن الله عز وجل امدهم بجنود من السماء، وعدد المقاتلين مع الحسين عليه السلام ايضا قليل ولكن الله عز وجل لم يمدهم بجنود مع العلم ان الهدف واحد من المعركة، هنا تتجلى لنا الامامة ومكانتها بالنسبة لمن يحملها فانها تعمل ضمن ظروف اصعب من ظروف النبوة .

فمعجزة القران انه تبيان لكل شيء حتى قيام الساعة وهذا التبيان لا يكون الا من قبل الثقل الثاني وهم اهل البيت فعملية المحافظة على المكتسبات التي حققها النبي محمد صلى الله عليه واله اصعب من تحقيقها لان المكتساب جاءت بمؤازرة الهية علنية للنبي على عكس الامامة فالمؤازرة لا يفقهها الا الامام وخواص اتباع الامام، ومن هذا المنطلق تكون مهام الامامة هي الافضل بحكم المصاعب التي تعترضها وتنجح في اجتيازها من غير معجزة الهية ظاهرة للعيان .

العناية الالهية تدخلت لانقاذ النبي ابراهيم عليه السلام من النار ولم تتدخل لانقاذ الحسين عليه السلام، العناية الالهية تدخلت لانقاذ اسماعيل من الذبح ولم تتدخل لما جرى في الطف، العناية الالهية تدخلت لانقاذ يوسف من السجن ولم تتدخل لانقاذ موسى عليه السلام، وكل هذا للطف الهي خاص بالامام هم ادرى واعلم بما سيكون عليه الامر .

فعندما يقول رسول الله خلفت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي اي انه لا بد من وجود امام مع القران بينما النبوة انتهى دورها بوفاة رسول الله صلى الله عليه واله اما دور الامامة فان الساعة تقوم اذا انتهى دور الامامة وهي ساعة وفاة الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف.

واما المقارنة فيما بين الائمة فما لدى الامام الحسن موجود عند الامام علي عليهما السلام والافضلية للامام علي لانه هو من منح ما يملك الحسن وهو حجة الله على الارض بعد وفاة الرسول بالرغم من وجود الحسنين عليهما السلام، وهكذا الافضلية لبقية الائمة فالاسبق هو الافضل







بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النبوة والامامة في الاسلام

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الجمعة أكتوبر 09, 2015 8:20 pm

ايهم أفضل الإمام علي ام الانبياء (عليهم السلام)

وردت حرة بنت حليمة السعدية على الحجاج بن يوسف الثقفي، فمَثُلت بين يديه، قال لها :


أنت حرة بنت حليمة السعدية؟.. قالت له :

فراسة من غيرمؤمن!.. فقال لها :
الله جاء بكِ، فقد قيل عنك إنك تفضّلين عليّا على أبي بكر وعمر وعثمان.. فقالت :
لقد كذب الذي قال : إني أفضّله على هؤلاء خاصة، قال : وعلى مَنْ غير هؤلاء؟.. قالت : أفضّله على آدم ونوح ولوط وإبراهيم وداود وسليمان وعيسى بن مريم عليهم السلام، فقال لها :

ويلكِ!.. إنك تفضّلينه على الصحابة، وتزيدين عليهم سبعة من الأنبياء من أولي العزم من الرسل؟.. إن لم تأتيني ببيان ما قلتِ ضربت عنقكِ.. فقالت : ما أنا مفضّلته على هؤلاء الأنبياء، ولكن الله - عز وجل - فضّله عليهم في القرآن بقوله - عز وجل - في حق آدم :

{وعصى آدم ربه فغوى}، وقال في حق عليّ : {وكان سعيكم مشكورا}.

فقال : أحسنتِ يا حرة!.. فبما تفضّلينه على نوح ولوط؟.. فقالت : الله - عز وجل - فضّله عليهما بقوله :
{ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين}، وعلي بن أبي طالب كان ملاكه تحت سدرة المنتهى، زوجته بنت محمد فاطمة الزهراء التي يرضى الله - تعالى - لرضاها ويسخط لسخطها.


فقال الحجاج : أحسنتِ يا حرة!.. فبما تفضّلينه على أبي الأنبياء إبراهيم خليل الله؟.. فقالت : الله - عز وجل - فضّله بقوله :
{وإذ قال إبراهيم رب أرني كيفت تحيي الموتى قال أو لم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي}، ومولاي أمير المؤمنين قال قولاً لا يختلف فيه أحد من المسلمين : لوكُشف الغطاء ما ازددت يقينا.. وهذه كلمة ما قالها أحد قبله ولا بعده.


فقال : أحسنتِ يا حرة!.. فبما تفضّلينه على موسى كليم الله؟.. قالت : يقول الله عز وجل :


{فخرج منها خائفا يترقب}، وعلي أبي طالب (ع) بات على فراش رسول الله (ص) لم يخف، حتى أنزل الله تعالى في حقه : {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله}.
قال الحجاج : أحسنتِ يا حرة!.. فبما تفضّلينه على داود وسليمان (ع)؟.. قالت : الله - تعالى - فضّله عليهما بقوله عز وجل :


{يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله}، قال لها :

في أي شيء كانت حكومته؟.. قالت : في رجلين : رجل كان له كرم والآخر له غنم، فنفشت الغنم بالكرم فرعته، فاحتكما إلى داود (ع) فقال : تُباع الغنم وينفق ثمنها على الكرم حتى يعود إلى ما كان عليه، فقال له ولده : لا يا أبة، بل يؤخذ من لبنها وصوفها، قال الله تعالى :


{ففهمناها سليمان}، وإن مولانا أميرالمؤمنين عليا (ع) قال : سلوني عما فوق العرش، سلوني عما تحت العرش، سلوني قبل أن تفقدوني، وإنه (ع) دخل على رسول الله (ص) يوم فتح خيبر فقال النبي (ص) للحاضرين : أفضلُكم وأعلمكم وأقضاكم عليّ.
فقال لها : أحسنتِ!.. فبما تفضّلينه على سليمان؟.. فقالت : الله - تعالى - فضّله عليه بقوله تعالى :


{رب اغفر لي وهب لي ملكا لاينبغي لأحد من بعدي} ومولانا أمير المؤمنين علي (ع) قال :

طلقتكِ يا دنيا ثلاثا لا حاجة لي فيك، فعند ذلك أنزل الله تعالى فيه : {تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا}.

فقال : أحسنتِ يا حرة!.. فبما تفضّلينه على عيسى بن مريم (ع)؟.. قالت : الله تعالى - عز وجل - فضّله بقوله تعالى :
{إذ قال الله يا عيسى بن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب ما قلت لهم إلا ما أمرتني به}.. فأخّر الحكومة إلى يوم القيامة، وعلي بن أبي طالب لما ادعوا النصيرية (أي طائفة من الغلاة) فيه ما ادعوه، قتَلَهم ولم يؤخّر حكومتهم، فهذه كانت فضائله لم تُعد بفضائل غيره..

قال : أحسنتِ يا حرة!.. خرجتِ من جوابك، ولولا ذلك لكان ذلك، ثم أجازها وأعطاها وسرّحها سراحا حسنا رحمة الله عليها.



المصدر : الفضائل ص122، الروضة ص136

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النبوة والامامة في الاسلام

مُساهمة من طرف خادم الحسين في السبت يناير 30, 2016 5:32 pm

إننا اهل بيت إختار لنا الله الآخرة على الدنيا وإنه سيلقى أهل بيتي... "


هذا الحديث الشريف وهو مروي عن طرق الفريقين،
[size=24]
عدة من الروايات التي صحح أسانيدها الحاكم النيسابوري في مستدركه على البخاري وعلى مسلم وعلى شروطهما،

كما أن الحديث مروي في مصادر اخرى متعددة. لو تلاحظون النبي الأكرم صلى الله عليه وآله تعبير من يصدق عليه أنه أهل البيت. العلماء

والمحققون أشاروا بأن المقصود من العصمة، المقامات الخاصة، آيات التطهير وغيرها من الأحاديث الشريفة الواردة بأهل البيت تختص بالأئمة


الإثني عشر فضلاً عن الصديقة الزهراء سلام الله عليها، هذا المصداق الأول. اذن أهل البيت أساس التشريد والتقتيل متوجه لهم عليهم السلام

لأنهم اعلام الهداية وأعلام العدالة الالهية واعلام الهداية المحمدية وغير ذلك. ولكن ذلك لايمنع مما تفضلت به أن يشمل السادة والأشراف، من

ينتمي اليهم عليهم السلام يعني كل سيد وكل من ينتمي الى الذرية المحمدية قد لايتعرض الى التقتيل والتشريد إلا بلحاظ كونه يمثل أهل

البيت سلام الله عليهم، أمثال زيد بن علي سلام الله عليه وهو القائم براية من رايات آل محمد صلى الله عليه وآله فيتعرض للقتل والتشريد. من

يصدق عليه حتى ولو لم يكن منتمياً نسبياً الى النبي الأكرم صلى الله عليه وآله ولكنه منتمي عملياً لمنهج اهل البيت سلام الله عليهم، يتعرض

للقتل والتشريد كما جرى مثلاً لعمرو بن الحوض، كما جرى لحجر بن عدي، كما جرى ويجري على مدى التاريخ الاسلامي والى يومنا هذا. من

ينتمي لأهل البيت يتعرض للتقتيل والتشريد فبهذا اللحاظ تكون هذه من العلامات أما هل سينتهي بظهور المهدي أم بخروج الرايات السود؟ ا

لرواية تقول حتى ترتفع رايات سود في المشرق فيسألون الحق فلا يعطونه ويسألونه فلايعطونه فيقاتلون فينصرون. لاحظوا حتى تتحدث عن بدأ

مرحلة جديدة لاينتهي التقتيل والتشريد في اهل البيت سلام الله عليه عند ظهور الرايات السود، هو تحققه

يكون عند ظهور الامام المهدي سلام الله عليه بالكامل ولكن إزالة الظلم لاتكون عن آل محمد صلى الله عليه وآله وحدهم بل عن

جميع المؤمنين بل عن جميع المستضعفين في الأرض ولكن الأمر مرتبط بظهور الامام المهدي. ظهور الرايات السود هو بدأ لحالة من ا

لمواجهة في طلب الحق وإحقاقه وتكون حاسمة وختامها بظهور الامام المهدي سلام الله عليه فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً.

تحقق العدالة الالهية بالكامل ومن ضمن مصاديق ومفردات العدالة الالهية إنتهاء حالة التقتيل والتشريد للمؤمنين على ايمانهم

هذا ما يتحقق في زمن ظهور مولانا الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وجعلنا من خيار انصاره في ظهوره وفي غيبته. اللهم آمين.


[/
size]

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النبوة والامامة في الاسلام

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الأحد أبريل 30, 2017 6:19 am

الآمام علي عليه السلام .
ليست صدفة يارخيص


أمير المؤمنين ( وليس غيره أميرآ للمؤمنين ) لم يولد بالكعبة المشرفة بالصدفة ، ولم يعيش في بيت النبوة والقرآن بالصدفة ،ولم يولد أبن عم نبينا ( ص) وخليله بالصدفة ، ولم يتزوج سيدتنا الزهراء سيدة نساء العالمين بالصدفة ، ولم يكن والد سيدا شباب أهل الجنة الحسن والحسين بالصدفة ، ولم يدخل تحت الكساء مع رسول الله ( ص ) والعترة الطاهرة بالصدفة ، ولم تكن بيعة الغدير النبوية بالصدفة .وعلي لم يستشهد بالمحراب بالصدفة .



علي ... أبو الآنسانية وبطل الاسلام وداح باب خيبر وربيب القرآن والنبوة ومرعب قريش واليهود والكفار ، لم يكن بائعآ للخمر فأهتدى بعد أنتهت أعظم معارك الاسلام في بدر وأحد والخندق . ولم يغب يومآ عن معركة ولم يكن يومآ ( فراري ) ، ولم يحارب الاسلام بسيفه فأهتدى فيما بعد ، ولم يخن النبي بعد وفاته ، وعلي لم يكن تاجرا ينظر للدين بحساب الربح والخسارة ، ولم يسمح لأقاربه بتأسيس دولة قريش الجديدة المغلفة بعنوان الاسلام لتلد حثالات ابو سفيان معاوية ويزيد وذيولهم .

مذ الارحام الطاهرة وحتى ( طلكة ) ولادتنا نسبح وأمهاتنا الشريفات وأهلنا الخيرين باسم الله ونبيه الآمين وبجاه أمير المؤمنين ... واي شجاعة فينا فهي منه ، وأي خير نفعله منه ، وأي كلمة حق ننطقها منه لأنه سليل نقي للقرآن والنبوة .
أيها الطبول الفارغة ..


أعرفوا حدودكم وحجومكم ولاتغرنكم بعض الأصوات النشاز المؤيدة ولاالآكف الخاسئة بالتصفيق من عبيد الفضلات أو بقايا حمالة الحطب .. أنائك الذي أعددت به هذه (مسموطتك) معفن قذر لئيم مدسوس ورخيص وأن كان بقصد أو بدونه عليك بالآستغفار وبتطهير نفسك أو صــــــــــه .
محمد الوادي

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النبوة والامامة في الاسلام

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الأربعاء مايو 17, 2017 2:47 am

جواب مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني حفظه الله..
" تقسيم الخمس إلى سهمين: سهم الإمام(عليه السلام)، وسهم السادة، يستند إلى الادلة الشرعية الواردة عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام)، جاء في صحيحة أحمد بن محمد بن أبي نصر عن الإمام الرضا (عليه السلام) قال: ((سئل عن قول الله عز وجل- : (( وَاعلَمُوا أَنَّمَا غَنِمتُم مِّن شَيءٍ فَإَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي القُربَى )) , فقيل له: فما كان لله فلمن هو؟ فقال: لرسول الله (صلى الله عليه وآله)، وما كان لرسول الله فهو للإمام، (وسائل الشيعة باب، في أبواب قسمة الخمس الحديث: 1).
هذا بالنسبة لسهم الإمام(عليه السلام).
وجاء في موثق أبن بكير عن بعض أصحابه عن أحدهما (الباقر أو الصادق) عليهما السلام في قول الله تعالى: (( وَاعلَمُوا أَنَّمَا غَنِمتُم مِّن شَيءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي القُربَى وَاليَتَامَى وَالمَسَاكِينِ وَابنِ السَّبِيلِ )) قال: (خمس الله للإمام، واليتامى يتامى الرسول، والمساكين منهم، وأبناء السبيل منهم، فلا يخرج منهم إلى غيرهم)، (وسائل الشيعة: كتاب الخمس، ص356 الباب الأول من أبواب قسمة الخمس، الحديث رقم1).
هذه الأحاديث الصحيحة والموثقة وغيرها هي المستند الشرعي في تقسيم الخمس إلى سهم الإمام (عليه السلام) وسهم السادة.
وكون السادة يدخل فيهم من غير المحترمين كما تقول لا علاقة له بهذا التشريع الإلهي، فإن استحقاق هذه الأموال الشرعية له ضوابط ذكرها الفقهاء في كتبهم منها الفقر والإيمان، وأن لا يعطي لتارك الصلاة أو شارب الخمر والمتجاهر بالفسق (راجع منهاج الصالحين للسيد السيستاني 1: 411)."

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى