منتديات نور الشيعه
يا هلا وغلا بل الجميع

اللصوص وحرامية بلا رحمة

اذهب الى الأسفل

اللصوص وحرامية بلا رحمة

مُساهمة من طرف بنت الرافدين في الجمعة مايو 04, 2018 6:28 am





لصوص ولكن :
======== •


قام لص في الولايات المتحدة الأمريكية بسرقة كاميرا من سيارة، لكنه أعادها بعد أن عرف أن صاحبتها مريضة بالسرطان وهي تقوم بأخذ صور لنفسها بهذه



الكاميرا لأطفالها حتى يتذكروها بعد مماتها. •قام لص في السويد بتحميل محتويات لابتوب ـ كان قد سرقه ـ على فلاش ميموري "USB" وإرساله لصاحب


الجهاز، تعود القصة عندما ترك أستاذ جامعي سويدي حقيبته دون رقابة وبداخلها كمبيوتره وقد سُــرقت هذه ال حقيبة ، الأمر الذي أحزن الأستاذ لأن

الكمبيوتر يحتوي على أبحاثه ومحاضراته خلال 10 سنوات، لكنه فوجئ بأن اللص أرسل إليه فلاش ميموري يحتوي على الأبحاث والمحاضرات. •اقتحم لص في ألمانيا

بيتا من أجل سرقته، ليجد بداخلة جليسة أطفال أرغمها على السكوت مستخدما سلاحه، لكنه انسحب من البيت فور رؤيته طفلين في البيت يعرضان عليه

مصروفهما حتي لا يؤذيهما، الأمر الذي جعله خجولا من نفسة لينسحب من البيت دون ارتكاب السرقة. •قام لص في أستراليا بسرقة سيارة مفتوحة النوافذ،

وكانت غنيمته عبارة عن هاتف جوال ومحفظة. عندما فتح اللص الهاتف الجوال وجد به صور تحرش بأطفال الأمر الذي أثار غضبه، وهو ما دفعه إلى تسليم

نفسه معترفا بسرقة هذا الجوال فقط من أجل القبض على صاحبه الذي تبين أنه في الـ46 من عمره. صاحب الهاتف انتهى به الأمر في السجن بعد

التحقيقات. •قام لص بسرقة سيارة لكنه سرعان ما أعادها بعد اكتشافه أن هناك طفلا بداخلها، فقد عاد بالسيارة إلى المكان الذي سرقها منه ليجد الوالدين مذعورين فوبخهما على ترك طفلهما دون رقابة، ثم هرب.

و يبقى الإنسان إنسان بفطرته
له قلب و مشاعر ومن ماتت مشاعره
قد يكون له أسبابه ولكن لا عذر له ..
!

بنت الرافدين

انثى تاريخ التسجيل : 14/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللصوص وحرامية بلا رحمة

مُساهمة من طرف خادم الحسين في الإثنين يونيو 04, 2018 4:11 am



...........جبناها على شيوخ هالوكت...ومن صار وادعى هو سيد....!
.
أكو شيخ عشيره يصعد يوميا للمدينة بسيارة باص الوحيده الي موجوده بالقريه ودائما الكرسي الي بالصدر محجوز لهذا

ومن توصل السيارة لمنطقة الشيخ يلكونه باﻷنتظار ويصعد وياهم .فأكو وحده تبيع مخضر إسمها نوريه راقبت الشيخ

وقررت يوم من اﻷيام تكعد بمكانه بالكرسي اللي بالصدر وبالفعل كعدت مكان الشيخ والناس خجلوا يحاجوهة تترك

الكرسي لان هي مره ومن وصلوا للشيخ نظر الى نوريه وماحجى وياهة لأن الشيخ إبن اجواد وصعد الشيخ خلف نوريه

وبالطريق التفتت نوريه للشيخ بإستهزاء وگالت ها شيخ اليوم كاعد وراي فجاوبهة الشيخ وگال شوفي نوريه آني أصعد

بالصدر بالصندوك فوك السيبايه الناس كلها تعرفني شيخ فلان بس إنت وين ماتصعدين تبقين نوريه أم الخضره....
ربّاط سالفتنه...
..
تغير نسبك ، تلبس عكال ، تلبس عمامه ، تلبس افندي ، تكتب الشيخ الفلاني السيد الفلاني تكعد بصدر الديوان تصعد سيارة .. تبقى انت فلان الفلاني !!!!!!!

لان الناس تعرفك وتعرف اصلك..وتعرف انت شنو جان تاريخك الاسود...!


( رحم الله امرؤ عرف قدر نفسه )

خادم الحسين

ذكر تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللصوص وحرامية بلا رحمة

مُساهمة من طرف sun في الثلاثاء يونيو 05, 2018 4:24 am





ﺟﺎﺀﺕ ﺑﻘﺮﺓ ﺍﻟﻲ ﺑﺎﺏ ﻗﺼﺮ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺭﺍﻛﻀﺔ ، ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺒﻮﺍﺑﻴﻦ : ﺃﺧﺒﺮﻭﺍ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺑﺄﻥ ﺑﻘﺮﺓ ﺗﺮﻳﺪ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻪ . ﺃﺭﺍﺩﻭﺍ ﺻﺮﻓﻬﺎ، ﻓﺒﺪﺃﺕ ﺗﺨﻮﺭ، ﻻ ﺃﺧﻄﻮ ﺧﻄﻮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺃﻭﺍﺟﻪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ.
ﺃﺭﺳﻞ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺒﻮﺍﺑﻴﻦ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎﻥ

ﻳﻘﻮﻝ : ﻣﻮﻻﻧﺎ، ﺑﻘﺮﺓ ﻣﻦ ﺭﻋﻴﺘﻜﻢ ﺗﺴﺄﻝ ﺍﻟﻤﺜﻮﻝ ﺃﻣﺎﻣﻜﻢ .
ﺃﺟﺎﺏ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ : ﻟﺘﺄﺕِ ﻟﻨﺮﻯ ﺑﺄﻳﺔ ﺣﺎﻝ ﻫﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ .
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ : ﻣﻮﻻﻱ، ﺳﻤﻌﺖ ﺑﺄﻧﻚ ﺗﻮﺯﻉ ﺃﻭﺳﻤﺔ، ﺃﺭﻳﺪ ﻭﺳﺎﻣﺎً .

ﻓﺼﺮﺥ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ : ﺑﺄﻱ ﺣﻖ؟ ﻭﻣﺎﺫﺍ ﻗﺪﻣﺖ؟ ﻣﺎ ﻧﻔﻌﻚ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﺣﺘﻰ ﻧﻌﻄﻴﻚ ﻭﺳﺎﻣﺎً؟

ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ : ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺃﻋﻂ ﺃﻧﺎ ﻭﺳﺎﻣﺎً ﻓﻤﻦ ﻳﻌﻄﻰ؟ !

ﺗﺄﻛﻠﻮﻥ ﻟﺤﻤﻲ، ﻭﺗﺸﺮﺑﻮﻥ ﺣﻠﻴﺒﻲ، ﻭﺗﻠﺒﺴﻮﻥ ﺟﻠﺪﻱ، ﺣﺘﻰ ﺭﻭﺛﻲ ﻻ ﺗﺘﺮﻛﻮﻧﻪ، ﺑﻞ ﺗﺴﺘﻌﻤﻠﻮﻧﻪ، ﻓﻤﻦ ﺃﺟﻞ ﻭﺳﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻨﻚ ﻣﺎﺫﺍ ﻋﻠﻲّ ﺃﻥ ﺃﻋﻤﻞ ﺃﻳﻀﺎ؟ !

ﻭﺟﺪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ، ﻓﺄﻋﻄﺎﻫﺎ ﻭﺳﺎﻣﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ .

ﻋﻠﻘﺖ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ ﺍﻟﻮﺳﺎﻡ ﻓﻲ ﺭﻗﺒﺘﻬﺎ، ﻭ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﺎﺋﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺼﺮ، ﺗﺮﻗﺺ ﻓﺮﺣﺎً ﺍﻟﺘﻘﺖ ﺍﻟﺒﻐﻞ،

ﻭﺩﺍﺭ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ :

ﻣﺮﺣﺒﺎً ﻳﺎ ﺃﺧﺘﻲ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ .


ﻣﺮﺣﺒﺎ ﻳﺎ ﺃﺧﻲ ﺍﻟﺒﻐﻞ .
ﻣﺎ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻹﻧﺸﺮﺍﺡ؟ ﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﺃﻧﺖ ﻗﺎﺩﻣﺔ؟

ﺷﺮﺣﺖ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺑﺎﻟﺘﻔﺼﻴﻞ، ﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﺃﻧﻬﺎ ﺃﺧﺬﺕ ﻭﺳﺎﻣﺎُ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ، ﻫﺎﺝ ﺍﻟﺒﻐﻞ، ﻭﺑﻬﻴﺎﺟﻪ ﻭﺑﻨﻌﺎﻟﻪ ﺍﻷﺭﺑﻌﺔ، ﺫﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻗﺼﺮ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ .


ﻭﺃﺧﺬ ﻳﺼﺮُﺥ ﻋﻨﺪ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻘﺼﺮ : ﺳﺄﻭﺍﺟﻪ ﻣﻮﻻﻧﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ .
الحراس : ﻣﻤﻨﻮﻉ .


ﺇﻻ ﺃﻧﻪ ﻭ ﺑﻌﻨﺎﺩﻩ ﺍﻟﻤﻮﺭﻭﺙ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﺣﺮﻥ ﻭ ﺗﻌﺎﻃﻰ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺋﻤﻴﻪ ﺍﻟﺨﻠﻔﻴﻴﻦ، ﺃﺑﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻘﺼﺮ
ﻧﻘﻠﻮﺍ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ .

ﻓﻘﺎﻝ : ﺍﻟﺒﻐﻞ ﺃﻳﻀﺎً ﻣﻦ ﺭﻋﻴﺘﻲ، ﻓﻠﻴﺄﺕِ ﻭﻧﺮﻯ؟

ﻣَﺜُﻞ ﺍﻟﺒﻐﻞ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ، ﺃﻟﻘﻰ ﺳﻼﻣﺎً ﺑﻐﻠﻴﺎً، ﻗﺒّﻞ ﺍﻟﻴﺪ ﻭﺍﻟﺜﻮﺏ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﻭﺳﺎﻣﺎً،
فسأله السلطان :

ﻣﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺪﻣﺘﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻭﺳﺎﻡ؟


ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺒﻐﻞ : ﻳﺎ ﻣﻮﻻﻱ، ﻭﻣﻦ ﻗﺪﻡ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻗﺪﻣﺖ؟ !!!
ﺃﻟﺴﺖ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﺪﺍﻓﻌﻜﻢ ﻭﺑﻨﺎﺩﻗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻇﻬﺮﻩ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺤﺮﺏ؟

ﺃﻟﺴﺖ ﻣﻦ ﻳﺮﻛﺐ ﺃﻃﻔﺎﻟﻜﻢ ﻭﻋﻴﺎﻟﻜﻢ ﻇﻬﺮﻩ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺴﻠﻢ؟
ﻟﻮﻻﻱ ﻣﺎ ﺍﺳﺘﻄﻌﺘﻢ ﻓﻌﻞ ﺷﻲﺀ .

ﻓﺄﺻﺪﺭ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻗﺮﺍﺭﺍً، ﺇﺫ ﺭﺃﻯ ﺍﻟﺒﻐﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﻖ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ : ﺃﻋﻄﻮﺍ ﻣﻮﺍﻃﻨﻲ ﺍﻟﺒﻐﻞ ﻭﺳﺎﻣﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ،

ﻭ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺒﻐﻞ ﻋﺎﺋﺪﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﺑﻨﻌﺎﻟﻪ ﺍﻷﺭﺑﻌﺔ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﺮﺡ ﻗﺼﻮﻯ، ﺍﻟﺘﻘﻰ ﺑﺎﻟﺤﻤﺎﺭ .
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ : ﻣﺮﺣﺒﺎً ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺍﻷﺥ

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺒﻐﻞ : ﻣﺮﺣﺒﺎً ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻌﻢ، ﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﺃﻧﺖ ﻗﺎﺩﻡ ﻭﺇﻟﻰ ﺃﻳﻦ ﺃﻧﺖ ﺫﺍﻫﺐ؟
حكى له البغل حكايته

ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ : ﻣﺎ ﺩﺍﻡ ﺍﻷﻣﺮ ﻫﻜﺬﺍ ﺳﺄﺫﻫﺐ ﺃﻧﺎ ﺃﻳﻀﺎً ﺇﻟﻰ ﺳﻠﻄﺎﻧﻨﺎ ﻭﺁﺧﺬ ﻭﺳﺎﻣﺎً،
ﻭﺭﻛﺾ ﺑﻨﻌﺎﻟﻪ ﺍﻷﺭﺑﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺼﺮ،

ﺻﺎﺡ ﺣﺮﺍﺱ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻓﻴﻪ، ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮﺍ ﺻﺪﻩ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﻜﺎﻝ، ﻓﺬﻫﺒﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ : ﻣﻮﺍﻃﻨﻜﻢ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﻤﺜﻮﻝ ﺑﻴﻦ ﺃﻳﺪﻳﻜﻢ،

ﻫﻼ ﺗﻔﻀﻠﺘﻢ ﺑﻘﺒﻮﻟﻪ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ؟
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ : ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺮﻳﺪ ﻳﺎ ﻣﻮﺍﻃﻨﻨﺎ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ؟

ﻓﺄﺧﺒﺮ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺭﻏﺒﺘﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻭﻗﺪ ﻭﺻﻠﺖ ﺭﻭﺣﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻔﻪ : ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ ﺗﻨﻔﻊ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟﺮﻋﻴﺔ ﺑﻠﺤﻤﻬﺎ ﻭ ﺣﻠﻴﺒﻬﺎ ﻭﺟﻠﺪﻫﺎ ﻭﺭﻭﺛﻬﺎ،

ﻭﺇﺫﺍ ﻗﻠﺖ ﺍﻟﺒﻐﻞ، ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺤﻤﻞ ﺍﻷﺣﻤﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﻇﻬﺮﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﺍﻟﺴﻠﻢ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻨﻔﻊ ﻭﻃﻨﻪ،

ﻣﺎﺫﺍ ﻗﺪﻣﺖ ﺃﻧﺖ ﺣﺘﻰ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺤﻤﺮﻧﺘﻚ ﻭﺗﻤﺜﻞ ﺃﻣﺎﻣﻲ ﺩﻭﻥ ﺣﻴﺎﺀ ﻭ ﺗﻄﻠﺐ ﻭﺳﺎﻣﺎً؟
ﻣﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﻠﻂ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺨﻠﻄﻪ؟

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﻭﻫﻮ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﻣﺴﺮﻭﺭﺍ ً :


ﺭﺣﻤﺎﻙ ﻳﺎ ﻣﻮﻻﻱ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ، ﺇﻥ ﺃﻋﻈﻢ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﻫﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺗُﻘﺪﻡ ﺇﻟﻴﻜﻢ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﺎﺭﻳﻜﻢ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ،
ﻓﻠﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺍﻷﻟﻮﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ ﻣﺜﻠﻲ ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺒﻜﻢ، ﺃﻓﻜﻨﺘﻢ ﺗﺴﺘﻄﻴﻌﻮﻥ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺮﺵ؟ !
ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻠﻄﺘﻜﻢ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻟﻮﻻ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ؟ !

ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻟﻮ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺭﻋﻴﺘﻜﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ، ﻟﻤﺎ ﺑﻘﻴﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻳﻮﻡ ﻭﺍﺣﺪ .

ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺃﻳﻘﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻣﺎﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﻖ، ﻭﻟﻦ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻭﺳﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻨﻚ ﻛﻐﻴﺮﻩ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻧﻔﺘﺢ ﻟﻪ ﺧﺰﺍﺋﻦ ﺍﻻﺳﻄﺒﻞ، ﻟﻴﻐﺮﻑ ﻣﻨﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﻐﺮﻑ ﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ …!!!

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللصوص وحرامية بلا رحمة

مُساهمة من طرف sun في الثلاثاء يونيو 26, 2018 3:40 pm





#قصة__المظلوم



بنا أحد الملوك قصرآ فأحسن بنائه فلما جاء ليسكنة رأى كوخآ بجانب القصر فقال لحراسه لمن هذا الكوخ فقالو هو

لعجوز تخرج كل يوم الى القرية المجاورة لبيع الخضار فأمر الحراس بازالته فأزالوه فجاءت العجوز عشية ذلك اليوم

فوجدت كوخها مهدومآ فسألت الحراس فقالوا أمرنا الملك بازالته وانتي غير موجودة فأزلناه فشخصت ببصرها الى

السماء وقالت لم أكن موجودة ولكنك كنت موجود فما استتمت كلامها حتى شب حريق في القصر وجعله رمادآ ★★★


اللهم نسألك وندعوك بحق نبيك نبي الرحمه محمد صل الله عليه واله وسلم أن تأخذ حقنا من كل حاكم ظالم فأننا مظلومين ودعوة المظلوم مستجابة يا مجيب يا مجيب يا مجيب

اللهم نسألك بدولة كريمة تعز بها الاسلام وأهله وتذل بها النفاق وأهله يارب يارب يارب

sun

انثى تاريخ التسجيل : 09/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى